آخر الأخبار
أندية ومنتخبات.. ما دلالات استضافة السعودية مباريات آسيوية؟
Saturday, March 20, 2021
أندية ومنتخبات.. ما دلالات استضافة السعودية مباريات آسيوية؟

لم يعد خافياً على أحد اهتمام المملكة العربية السعودية المتصاعد بالقطاع الرياضي، داخلياً وخارجياً، في ترجمة على أرض الواقع لما ورد في "رؤية المملكة 2030".

وتحرص السعودية بكل ما أوتيت من قوة وجهد على ترك بصمة لها في الساحة الرياضية، على مختلف المستويات؛ إقليمياً وقارياً وعالمياً، وهو ما يظهر من توالي البطولات الرياضية التي تستضيفها على أرضها ووسط جماهيرها.

وستتحول السعودية في الأشهر القليلة المقبلة إلى وجهة لاحتضان مباريات آسيوية على صعيد الأندية والمنتخبات، في مسعى تأمل منه الدولة الخليجية لتقوية حظوظها في الفوز بحق تنظيم كأس الأمم الآسيوية عام 2027، بعد أن اقتنصت الدوحة تنظيم دورة الألعاب الآسيوية 2030، تاركة لها المجال لاستضافة النسخة الموالية 2034.

دوري أبطال آسيا 2021

وفي هذا الإطار، نجحت السعودية في مساعيها باستضافة الجزء الأكبر من مجموعات النسخة الحالية من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2021، المقررة إقامتها ما بين 14 و30 أبريل، وذلك قبل أشهر قليلة من إعلان هوية الفائز بتنظيم البطولة الأبرز على مستوى المنتخبات للقارة الصفراء.

وكشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الخميس (11 مارس 2021)، عن هوية الدول المستضيفة لمجموعات النسخة القارية الحالية؛ بعدما كانت قطر استضافت النسخة الماضية لمنطقتي الشرق والغرب حتى المباراة النهائية.

من أصل 5 مجموعات مخصصة لمنطقة غرب آسيا، نالت السعودية تنظيم 3 منها بواقع اثتنين في العاصمة الرياض، إضافة إلى أخرى بمدينة جدة الساحلية، في حين أسندت إلى الإمارات والهند مهمة تنظيم مجموعة لكل منهما.

أبطال اسيا

وبحسب قرار الاتحاد القاري للعبة تحتضن العاصمة السعودية الرياض المجموعة الأولى التي تضم الهلال السعودي وشباب الأهلي الإماراتي واستقلال الطاجيكي، إضافة للفائز من ملحق الغرافة القطري وأجمك الأوزبكي، في حين تضم المجموعة الرابعةأندية السد القطري والنصر السعودي والوحدات الأردني، إضافة للفائز من ملحق العين الإماراتي وفولاذ الإيراني.

من جانبها تحتض مدينة جدة منافسات المجموعة الثالثة التي تعرف وجود أندية الدحيل القطري والأهلي السعودي والاستقلال الإيراني والشرطة العراقي بالمجموعة الثالثة، في وقت تستضيف مدينة الشارقة الإماراتية المجموعة الثانية بمشاركة أندية تراكتور الإيراني وباختاكور الأوزبكي، والفائز من الوحدة السعودي والقوة الجوية العراقي، إضافة لفريق الشارقة.

وبعد يوم واحد، أسند الاتحاد القاري للعبةإلى السعودية احتضانمنافسات المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبها كلاً من أوزبكستان وسنغافورة واليمن وفلسطين.

وتندرج مبارياتالمجموعة الرابعة في إطار التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلةلكأس العالم 2022 في قطر، وكأس أمم آسيا 2023 في الصين، والتي تقام بنظام التجمع؛ بين 31 مايو و15 يونيو المقبلين.

وكان الاتحاد الآسيوي للعبةقد قرر إقامة مباريات دور المجموعات لدوري الأبطال بنظام التجمع، خاصة مع إعادة دول آسيوية فرض جزء كبير من الإجراءات الوقائية المشددة للحد من تفشيفيروس كورونا.

ولهذا طلب الاتحاد القاريمن الدول الراغبة في استضافة مجموعات النسخة الآسيوية الحالية من دوري الأبطال، التقيد بمعايير خاصة؛ منها وجود الحد الأدنى من قيود السفر والحجر الصحي للأندية القادمة، وسهولة رحلات السفر، والوضع الصحي في الدولة المضيفة، إلى جانب وجود ملاعب كافية لإقامة المباريات.

كما تتطلب المعايير "فرض إجراء فحوصات (كوفيد-19) بشكل إلزامي على جميع اللاعبين والمسؤولين، بحيث يتحمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كل التكاليف".

أبطال اسيا

"لا للتضخيم"

يرفض محلل شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية، عبد الناصر البار، فكرة تضخيم استضافة بعض الدول لمباريات دوري الأبطال والتصفيات القارية المزدوجة.

ويوضح "البار"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن الاستضافة أمر عادي، جاءت بناءً على طلب الأندية المشاركة في البطولة لتنظيم مباريات مجموعاتها.

ويزيد موضحاً، أن معظم الأندية السعودية تقدمتلتنظيم المباريات، في حين استنكفت نظيرتها القطرية على فعل الأمر ذاته.

المحلل الرياضي أشار أيضاً إلى أن قطر فضلت منح الفرصة لدول صديقة من أجل تنظيم مباريات آسيوية؛ بعدما احتضنت الدولة الخليجية معظم مباريات النسخة الماضية على أراضيها.

ويؤكد أن تنظيم كأس آسيا يختلف تماماً، ولا يمكن أن يتم تقييم الملفات بناءً على استضافة مجموعة أو اثنتين من دوري أبطال آسيا.

كأس آسيا 2027

تأمل السعودية أن تشكل استضافتها لمباريات آسيوية بعدة محافل، دفعة في سباق الحصول على تنظيم كأس الأمم الآسيوية 2027، لكنها تواجه منافساً صعباً ومتمرساً على استضافة كبرى البطولات الرياضية، وهنا يدور الحديث حول دولة قطر.

ويعد ملف قطرمتكاملاً وفق خبراء؛ لكون الدولة الخليجية سوف تحتضن نهائيات كأس العالم لكرة القدم، شتاء عام 2022، ولديها ملاعب مونديالية جاهزة، ومرافق ومنشآت رياضية على طراز رفيع.

أبطال اسيا

وإضافة إلى قطر والسعودية، تقدمت 3 دول أخرى لتنظيم البطولة القارية الشهيرة، هي: الهند وإيران وأوزبكستان، قبل أن تنسحب الأخيرة من السباق، لينحصر التنافس بين 4 ملفات حتى الآن.

التصويت على الملف الفائز تأجل من صيف هذا العام إلى أكتوبر المقبل؛ بسبب جائحة كورونا، والتي أثرت على زيارات لجنة التقييم التابعة للاتحاد الآسيوي، وفق ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية عن مصادر لم تسمها.

ويحق لأعضاء الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، البالغ عددهم 47 عضواً، التصويت على الدول المترشحة لاستضافة كأس آسيا 2027، حيث تأمل السعودية والهند بالفوز بالاستضافة للمرة الأولى في تاريخهما، في وقت احتضنت قطر كأس آسيا عامي 1988 و2011، واستضافتها إيران عامي 1968 و1976.

الملف السعودي

منتصف أغسطس الماضي، تسلم الاتحاد الآسيوي للعبة ملفات الدول الراغبة بالاستضافة، واحتوى ملف الترشح الذي قدمه الاتحاد السعودي لكرة القدم، إنشاء ثلاثة ملاعب جدد، منها اثنان في العاصمة الرياض وواحد في مدينة الدمام، مع تطوير ملعب الأمير "فيصل بن فهد" بالعاصمة الرياض وكذلك ملعب الأمير "عبد الله الفيصل" بجدة.

واحتوى الملفعلى الملاعب المرشحة لاحتضانكأس آسيا 2027 في حال استضافتها، 5 استادات في العاصمة الرياض؛منها ثلاثة قائمة وهي ملعب الملك فهد الدولي، وملعب الأمير فيصل بن فهد، وملعب جامعة الملك سعود، بالإضافة لملعب الرياض "سيتم إنشاؤه"، وملعب القدية الذي سيتم إنشاؤه ضمن المدينة الترفيهية "القدية".

استعرض الملف السعودي أيضاً ملعبين في مدينة جدة، وهما ملعب مدينة الملك عبد الله الشهير بـ"الجوهرة المشعة"، بالإضافة لملعب الأمير عبد الله الفيصل الذي يخضع للترميم وبات على مقربة من الجاهزية بحسب مسؤولين رياضيين سعوديين.

أما في مدينة الدمام، فقد أشار الملف السعودي إلى ملعب الأمير محمد بن فهد الذي يحتضن حالياً مباريات الدوريالسعودي للمحترفين، بالإضافة لملعب الأمير سعود بن جلوي بالراكة، فضلاً عن ملعبالدمام الذي سيتم إنشاؤه لاحقاً.

وتناول الملف السعودي أبرز البطولات والمناسبات الرياضية التي استضافتها السعودية في الفترة الأخيرة، على غرار كأس السوبر الإسباني والإيطالي، ورالي داكار، وبطولة "سوبر كلاسيكو" التي شارك فيها منتخبا البرازيل والأرجنتين، ورياضات ميكانيكية منها الفوز بتنظيم إحدى جولات "فورمولا 1"، فضلاً عن بطولات أخرى خاصة بالفروسية والملاكمة وغيرها.


 

اقرأ أيضا بنفس القسم
كوريا الشمالية تعلن انسحابها من مونديال قطر
نواف التمياط: سنشهد بطولة كأس عالم مميزة في قطر
اتحاد الكرة يذكر الأندية بقيد 4 محترفين في الموسم المقبل
#الإمارات: نهائي كأس رئيس الدولة بحضور جماهيري من الملقحين
وفاة ملاكم أردني متأثراً بإصابته في بطولة العالم للشباب